google.com, pub-2742995273930516, DIRECT, f08c47fec0942fa0 ما هي الرنجة الحمراء؟ وكيف تستخدمها في روايات الجريمة؟
recent
أحدث المقالات

ما هي الرنجة الحمراء؟ وكيف تستخدمها في روايات الجريمة؟

 الرنجة الحمراء إحدى أدوات كتّاب روايات الجريمة الأساسية، فما من حبكة تعتمد على تضليل القارئ، إلّا وقد لجأت إلى الاستعانة بهذه الأداة مرة أو أكثر.

والملاحظ أن الرنجة الحمراء ليست قاصرة على مؤلفي روايات الغموض والألغاز وحسب، إذ أنّ مؤلفي التصنيفات الروائية الأخرى يعتمدون عليها من أجل إيهام القرّاء، ورفع مستوى التشويق والإثارة.

ما هي الرنجة الحمراء؟

يطلق مصطلح الرنجة الحمراء على ما يظنّ القارئ أنّه دليل يقوده إلى كشف اللغز أو حلّ الجريمة، ولكنّه في الحقيقة ليس كذلك، وإنما مجرد مسار خاطئ تعمّد المؤلف زرعه في النصّ لتشتيت القرّاء، وإيهامهم، وصرف أنظارهم عن الأدلّة الحقيقية.

عندما يستخدم الروائي الرنجة الحمراء في نصّه، فإن ذلك لا يعني أنّه يكذب على القارئ، وإنّما يعني أنّه على درجة من الحرفة تجبر القارئ على أن يسيء تفسير الوقائع بمحض إرادته.

ما سبب تسمية الرنجة الحمراء؟

يرجع الفضل إلى الصحافي ويليام كوبيت في نشأة مصطلح "الرنجة الحمراء" في قصة نشرها عام 1807ميلادية، ينتقد فيها الصحافة لأنها أبلغت قبل الأوان عن هزيمة نابليون.

 وقَارَنَ الصحافي هذه الفعلة باستخدام السجناء الهاربين الرنجة الحمراء المُدخنة ذات الرائحة القوية لإلهاء كلاب التعقب عن رائحتهم، وكان كوبيت يقصد أن الصحافة استخدمت مغالطة عن عمد لإلهاء الجمهور.

كيف تستخدم الرنجة الحمراء في كتابة الرواية؟

يمكن للمؤلف أن يجعل من أيّ من عناصر روايته رنجة حمراء، ليعمّي أبصار القراء عن المخطط الأصلي لعمله.

الشخصيات

 يمكن لشخصيات الرواية أن تعمل كرنجة حمراء – في روايات الجريمة خاصة – إذا مُنحت دوافع مقبولة لتنفيذ الجريمة.

كما يمكن للمؤلف إذا أعطى بعض شخصياته الفرصة والوسيلة لتنفيذ الجريمة أن يجعل القارئ يوجه إليهم أصابع الاتهام، ويصرف ذهنه عن الفاعل الحقيقي.

فإذا ظهر للقارئ أن إحدى الشخصيات القادرة على تنفيذ الجريمة، لديها (الوسيلة والفرصة)، فسيخمن تلقائيًا أن لهذه الشخصية دوافع لا يعرفها.

فمثلًا، إذا باتت خادمة فقيرة بمفردها في منزل مستخدمتها العجوز الثرية ليلة تسميمها، فسوف تكون المشتبه به الأول لدى القراء.

ومن هنا سيتمكن الكاتب من تضليلهم لمدة من الوقت عن القاتل الحقيقي.

المكان/مسرح الجريمة

المكان/مسرح الجريمة من أهم عناصر الرواية التي يمكن أن تخدم المؤلف في زرع الأدلة المضللة أو الرنجة الحمراء.

فجريمة سرقة المصرف، تختلف عن جريمة سرق بيت في قرية، ,أو بيت في برج يسكنه مشاهير، إلخ.

وجريمة القتل التي تقع في شارع مظلم تحمل دلالات تختلف عن جريمة القتل التي تحدث في شارع مزدحم، أو في ستاد رياضي، أو في مسرح.

وهكذا يمكن للكاتب أن يستخدم موقع الجريمة، ليدفع القارئ إلى طرح أسئلة تأخذه بعيدًا عن المسار الصحيح.

فمثلًا إذا وقعت سرقة في بيت سياسي مشهور، سيطرح القارئ أسئلة حول الدافع من الجريمة، هل الأموال الهدف؟، أم أنها تغطية لسرقة وثائق ومستندات؟، هل افتعل السياسي الجريمة ليوحي لخصومه بأن غرباء يستخدمون الوثائق؟، أم أنها جريمة سرقة عادية أدت إلى سرقة الوثائق مصادفة؟

وإذا وقعت جريمة قتل في موقع تصوير فيلم سينمائي، سيخمن القارئ  مسارات عدّة، تتعلق بالدوافع المتباينة للفاعل؛ فهل الجريمة متعمدة لإرهاب طاقم العمل لتناولهم محظورات سياسية/دينية/أخلاقية في الفيلم؟، أم أنه نتيجة الصراع بين الممثلة المشهورة وزوجها السابق؟، أم أن المجرم معجب مجنون يرغب في لفت الانتباه إليه؟.

ما هي الرنجة الحمراء؟ وكيف تستخدمها في روايات الجريمة؟


الزمن

استخدام الزمن كرنجة حمراء حيلة شديدة الذكاء، فالقارئ سيميل إلى تفسير الجرائم التي تحدث يوم (الأحد) فقط من كلّ أسبوع على أن فاعلها لديه دوافع دينية.

وكذلك جرائم القتل المتسلسلة التي تحدث في فترة عطلة المدارس، ستدفعه لاستنتاجات حول عمل القاتل. هل هو طالب/طالبة؟، أم معلم/معلمة؟

والجريمة التي وقعت في يوم ميلاد الضحية، ستحفزه لخلق روابط بين طفولة المقتول ودوافع القاتل.

هناك احتمالات لا نهائية فيما يخص استخدام الزمن كدليل مضلل، أو رنجة حمراء، تساعد جميعها المؤلف على التلاعب بعقول القراء كما يشاء.

الأدلة الحقيقية

من أمهر الخدع التي يستخدمها كتاب روايات الجريمة تحويل الأدلة الحقيقية إلى أدلة مضللة، عن طريق طرح تفسيرات متباينة للدليل الواحد!

فمثلًا إذا ظهرت كمية كبيرة من الملابس المتسخة في شقة المشتبه به، فهل يُفسر ذلك على أنه ارتدى الكثير من ملابسه في فترة زمنية قصيرة؟، أم أنّه انشغل عن غسل ملابسه مدة طويلة؟

وكذلك وجود كمية كبيرة من أعقاب السجائر في المنفضة، هل يشير إلى بقاء شخص واحد في المكان مدة طويلة؟، أم وجود عدد كبير من المدخنين لوقت قصير؟.

كلما زاد عدد الطرق التي يمكن للقارئ أن يفسر بها دليلًا معينًا، زادت احتمالية أن يقوم بافتراض خاطئ.

محاذير عند استخدام الرنجة الحمراء

  1. لا تضع أدلة مضللة دون تقديم تفسير مقبول لها، إذا كنت ستضع خاتم الزوج تحت فراش القتيلة لتوريطه، فلا بد أن تفسر للقراء منطقيًا – لاحقًا – كيف وصل الخاتم إلى هناك.
  2. لا تستهدف تضليل القارئ بالكثير من
    الرنجة الحمراء، كيلا تتسبب في إحباطه.
  3. ليس شرطًا أن تعني الرنجة الحمراء دائمًا إساءة القارئ تفسير ما حدث، فقد تعني أحيانًا إساءة القارئ تفسير ما سيحدث.
  4. استخدم تقنيات أخرى لإثارة التشويق والإثارة في نفس القارئ مثل الأدوات الخمس لصناعة التوتر في السرد الروائي.

 

 

google-playkhamsatmostaqltradent